للمقبلين على مباريات توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات مهام وأدوار المدرس الحديث

مهام وأدوار المدرس الحديث:
 

أشار الميثاق الوطني أن “تجديد المدرسة المغربية يقتضي تجويد عمل المدرسين وإخلاصهم والتزامهم واحتضانهم للمهمة التربوية كاختيار واع وليس كمهمة عادية”
فلا بد من مراعاة تغيير أدوار المدرس ومهامه، فلم تعد تتمحور فقط حول مهارات التعليم ( التدريس) بل أصبحت تتبلور في مهارات تحفيز التعلم وتدعيمه وتقويمه…، فمن 

مهام المدرس الحديثة:
 

أولا: التدبير الاداري والتربوي للمؤسسة:
من خلال الانخراط في مجالس المؤسسة وأنشطتها، فالانخراط في هذه المجالس يوسع من دائرة تأثيره، ويرتقي بالعمل التربوي، ويحسن من مردودية المؤسسة.


ثانيا: التوجيه :
من خلال تأطيره للمشروع الشخصي للمتعلم وخاصة مع إرساء مهمة الأستاذ الرئيس، أو تأطيره لمشروع القسم أو مشروع النادي التربوي وكذا مشروع المؤسسة..


ثالثا: الاشراف على تعلمات المتعلمين:
– تدبير الفصل الدراسي، وذلك بهيكلة التفاعلات بين الأفراد والمجموعات داخل الفصل وتدبيرها بيداغوجي.
– تدبير المادة: تخطيط وتنفيذ وتقويم وضعيات التعلم وإكساب المتعلمين الكفايات والمهارات والقدرات..، وتنميتهم معرفيا ووجدانيا ومهاريا، عن طريق التدريس بطرائق ووسائل وبيداغوجيات حديثة … في ظل التدريس بالكفايات


رابعا: المدرس مقوما للمكتسبات الدراسية:
المدرس مدعو لنهج الطرائق الحديثة في التقويمات كالتقويم التشخيصي في بداية السنة، يعد تخطيطا له، وينجزه، ويصححه ويكتشف التعثرات ويدعمها، ويعد تقريرا لتلك المراحل…، يعد الفروض الكتابية، يخصص بطاقات لتقويم الأنشطة المندمجة…
– إعداد الاختبارات المطلوبة منه ( الامتحانات الاشهادية)
– يحرس الامتحانات؛
– يصحح الامتحانات الاشهادية…


خامسا: فاعل في مشاريع المؤسسة:
يحق للمدرس أن يبدي رأيه في مشاريع المؤسسة تخطيطا وإعدادا ومصاحبة وتقويما، يشرف على مشروع المتعلم ومشروع القسم، ويعطي بذلك تفعيلا لأنشطة الحياة المدرسية…


سادسا: دور المدرس في التنشيط الثقافي داخل المؤسسة:
من خلال تأسيس الأندية التربوية والانخراط في أنشطتها كنادي التجويد، النادي الصحي والبيئي، النادي الثقافي، نادي المواطنة وحقوق الانسان…، فيسهم في تفعيل أنشطة الحياة المدرسية.


سابعا: مهام التعاون والتنسيق مع الزملاء والمشاركة في الأنشطة المندمجة:
على المدرس أن يعمل ضمن فريق عمل ( الأطر الادارية والتربوية ..) قصد تحقيق أهداف هذه الأنشطة، لكون بعض هذه الأنشطة تكمل دور الانشطة الفصلية، وكلما كان التنسيق جيدا كلما تحققت الأهداف
وغيرها من الأدوار : التوجيه، التنشيط، التيسير…

ذ. إسماعيل مرجي

Offres Similaires